جمعية المجلس العلمي تعزي أهالي حادثة حريق النصيرات--جمعية المجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين 
 
جمعية المجلس العلمي تعزي أهالي حادثة حريق النصيرات
السبت 7/3/2020م    09:02ص
جمعية المجلس العلمي

غزة-أمانة الثقافة والإعلام-قدم رئيس مجلس الإدارة فضيلة الشيخ ياسين الأسطل، وأعضاء مجلس الإدارة، والعاملون بجمعية المجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين، التعزية إلى أهالي حادثة حريق النصيرات، متمنين الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

وقال الشيخ ياسين الأسطل:" لقد أحزننا ما حدث، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا فنحن المؤمنون، ولكم الشفاء أيها الجرحى، وأما نحن وأهلهم وذووهم وأقاربهم فالله مولانا، وهو سبحانه ملجؤنا في كل نائبة".

وأضاف:"الحريق العظيم في النصيرات درس أي درس لو عقلناه يا قوم اللهم ارحم الشهداء واشف وعوض الجرحى والمصابين وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وأوضح الشيخ الأسطل:"أن الشهداء سبعة في الأمة سوى القتل في سبيل الله ومنهم صاحب الحريق، ففي سنن أبي داود رحمه الله بسنده إلى جابر بن عتيك أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَ يَعُودُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ ثَابِتٍ، فَوَجَدَهُ قَدْ غُلِبَ ، فَصَاحَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يُجِبْهُ، فَاسْتَرْجَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ :" غُلِبْنَا عَلَيْكَ يَا أَبَا الرَّبِيعِ ". فَصَاحَ النِّسْوَةُ وَبَكَيْنَ، فَجَعَلَ ابْنُ عَتِيكٍ يُسَكِّتُهُنَّ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " دَعْهُنَّ، فَإِذَا وَجَبَ فَلَا تَبْكِيَنَّ بَاكِيَةٌ ".

وأردف الشيخ الأسطل:" قَالُوا: وَمَا الْوُجُوبُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ:" الْمَوْتُ ". قَالَتِ ابْنَتُهُ : وَاللَّهِ إِنْ كُنْتُ لَأَرْجُو أَنْ تَكُونَ شَهِيدًا ؛ فَإِنَّكَ كُنْتَ قَدْ قَضَيْتَ جَهَازَكَ. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ أَوْقَعَ أَجْرَهُ عَلَى قَدْرِ نِيَّتِهِ، وَمَا تَعُدُّونَ الشَّهَادَةَ ؟ ".قَالُوا:الْقَتْلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ تَعَالَى. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الشَّهَادَةُ سَبْعٌ سِوَى الْقَتْلِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ : الْمَطْعُونُ شَهِيدٌ، وَالْغَرِقُ شَهِيدٌ، وَصَاحِبُ ذَاتِ الْجَنْبِ شَهِيدٌ، وَالْمَبْطُونُ شَهِيدٌ، وَصَاحِبُ الْحَرِيقِ شَهِيدٌ، وَالَّذِي يَمُوتُ تَحْتَ الْهَدْمِ شَهِيدٌ، وَالْمَرْأَةُ تَمُوتُ بِجُمْعٍ شَهِيدَةٌ ".
 

إخفاء الكل
||
عرض التعليقات
عدد التعليقات (0)
لا يوجــد تعليقـــات
عنوان التعليق
الاسم
البلد
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفه.
التعليق
700
 
© جميع الحقوق محفوظة لـ المجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين 2020
© All Rights Reserved 2020. by ALELMY.PS